مسئول يمني سابق يوضح التأثيرات المحتملة اذا لم يتم صيانة الباخرة صافر سريعا

وجه الدكتور عبدالقادر الخراز رئيس هيئة حماية البيئة السابق في اليمن ، والمسؤول عن حملة #لن_نصمت نداء إلى جميع الأطراف الدولية لإنقاذ الانسان والتنوع الحيوي والبري والبحري في بئية البحر الاحمر واليمن.



جاء ذلك في تقرير أرسله الدكتور الخراز للعديد من المنظمات الدولية في اوروبا والعالم، حول المخاطر البيئية المتوقعة للناقلة النفط صافر بعنوان "القنبلة العائمة على السواحل اليمنية في البحر الأحمر".


واشار ان على المجتمع الدولي العمل سريعًا لسحب الباخرة من موقعها، وعدم إبقائها فزاعة بيد الحوثي.


 وطالب الخراز بوقف اي تفاوض يتعلق بقيمة النفط وقال ان على الأمم المتحدة للبيئة UNEP (مكتب غرب اسيا) ان تتولى بيع النفط ويوضع في حسابها وبدورها تعمل على تقييم الأضرار وتفكيك الباخرة ومعالجتها ومعالجة المخلفات المتبقية وتعويض المتضررين وتعويض اي تنوع حيوي قد يصيبه الضرر. 



وتضمن التقرير جملة من المخاطر والتاثيرات البيئة اذا لم يتم التدخل سريعا واصلاح وصيانة الباخرة صافر التي تفيد التقارير بوجود نحو مليون ومئة واربعون الف برميل نفط.


وحذر من ان الاضرار ستمتد تأثيرها الى جميع الدول الواقعة على البحر الأحمر ( السعودية ، مصر، الأردن، السودان، جيبوتي، ارتيريا، وسيصل تأثيرها إلى خليج عدن وبحر العرب).


كما حذر الدكتور الخراز من وقع تلوث سيأثر على الطيور المهاجرة ، حيث ان اكثر من مليون طائر مهاجر مهدد بالخطر أثناء عبوره السنوي بمنطقة باب المندب، والتي تصنف باعتبارها ثاني ممر عالمي للطيور المهاجرة الحوامة. 


كما اكد ان تأثيرات حدوث اي تسريب من الناقلة صافر سيتضرر منها الصياديين والاسماك في حوض البحر الاحمر والشعب المرجانية وان اكثر من 115 جزيرة يمنية ستفقد تنوعها البيولوجي وكذالك موانئها إضافة الى المخاطر التي ستأثر على الاراضي الزراعية والمزارعين.


وارفق التقرير صورا للطيور المهاجرة والصيادين والشعب المرجانية التي ستتأثر باي من المواد التي يمكن ان تتسرب من ناقلة النفط صافر اذا لم يتم اصلاحها وصيانتها بسرعة.

مسئول يمني سابق يوضح التأثيرات المحتملة اذا لم يتم صيانة الباخرة صافر سريعا
واتساب بلس

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent