صحاري وجبال مأرب والجوف تبتلع أكثر من ثلاثة ألوية من ”حنشان الظمأ” !



تتواصل بطولات وانتصارات الجيش اليمني في صحاري مأرب والجوف للشهر الرابع على التوالي، التي ابتلعت الآلاف من الذين يدعون أنهم "حنشان الظمأ"؛ ويقاتلون بصفوف مليشيا الحوثي.


أربعة أشهر و قوات الجيش ورجال المقاومة يخوضون معارك ضارية مع المليشيا الحوثية المدعومة من إيران، في الجبال والأودية على الرغم من تصعيد متمردي الحوثي، الذين ابتلعتهم الصحاري وتوقفوا في منتصف صحراء الحزم ومفرق الجوف ومديرية مجزر وجبال نهم و صرواح، و كانت الصحاري بمثابه طعم لنشوة الانتصار المزعوم للمليشيا الحوثية التي فقدت فيها الدعم المعنوي والمادي، و بدأت فيها الحساب لماتبقى من رجاله؛ وفقا تأكيد مصادر عسكرية، 



المصادر أكدت على أن ‏تقهقر المليشيا في صحاري الجوف وجبال مأرب بعد أن خسروا المئات من مقاتليهم ودعمهم العسكري، شرقي الحزم ومديرية مجزر التابعة لمحافظة مأرب والموازية للجوف.



وبينت المصادر أن المليشيا تتراجع يوما بعد يوم بعد ذوبان أكثر من ثلاثة ألوية عسكرية إضافة إلى المقاتلين الذي استقطبهم من مناطق سيطرته، والتي ابتلعتهم الصحاري وباتوا يتراجعون يوماً بعد يوم.


ونوهت المصادر بأن المليشيا الإنقلابية، تكابد أيام قاسية في جبهات نهم وصلب مروراً بأتجاه مفرق الجوف وشرق الحزم؛ بمقتل المئات منهم دون تحقيق هدف.
وأشارت المصادر إلى أن منطقة الخسف شرقي الحزم وحدها، خسر فيها الحوثي مئات القتلى والجرحى، والتي لاتزال جثثهم مرمية بصحرى الحزم لم يأخذها الحوثيين منذ أسابيع، ولا يزال الاستنزاف مستمر في صفوف المليشيا ما ينبيء أن الأيام القادمة ستكون مثل سابقاتها أسوأ وأمر عليهم.


ومنذ أواخر شهر مارس الماضي وعناصر المليشيا الحوثية يغرقون في صحراء الحزم وجبال مأرب ونهم دون أن يحققوا أي تقدم، بل خسر من المقاتلين والدعم العسكري والمعنوي ما يوازي خسائره في الأشهر الماضية في كافة جبهات القتال.
صحاري وجبال مأرب والجوف تبتلع أكثر من ثلاثة ألوية من ”حنشان الظمأ” !
واتساب بلس

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent