مكتب ”غريفيث“ يعلن اختتام مشاورات يمنية هي الأولى من نوعها ويكشف عن اتفاقات توافق عليها المشاركين

أعلن مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، مساء الأربعاء 10 يونيو/حزيران، أنه اختتم مشاورات "واسعة النطاق" مع أكثر من 500 يمني ويمنية حول فرص وتحديات السلام في البلاد.


وأوضح مكتب غريفيث في بيان اليوم، أنه اختتم أمس مشاورات افتراضية واسعة النطاق مع مئات اليمنيين، على مدار الاثنين والثلاثاء.


وأضاف أن تلك المشاورات "تعتبر الأولى من نوعها التي يعقدها المكتب على هذا النطاق".



وتابع: "عبّر ما يزيد عن 500 يمني ويمنية عن آرائهم بشأن وقف إطلاق النار المرتقب على مستوى البلاد، ومستقبل عملية السلام، وإجراءات مواجهة فيروس كورونا".
وأظهرت صورة للمشاورات نقلها مكتب المبعوث الأممي عبر موقعه الإلكتروني، حضور غريفيث.


وبحسب البيان الأممي، "اتفق 95% من المشاركين على أن وقف إطلاق النار بالبلاد هو أمر ضروري من أجل الاستجابة الفعالة لتفشي فيروس كورونا".


واتفق 85% من المشاركين على أن استئناف محادثات السلام مهم وعاجل للوصول إلى نهاية شاملة للحرب التي تدخل عامها السادس في اليمن، بحسب البيان ذاته.
ويشهد اليمن للعام السادس حربا عنيفة أدت إلى خلق واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.


ويزيد من تعقيدات النزاع أنه له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015 ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.
مكتب ”غريفيث“ يعلن اختتام مشاورات يمنية هي الأولى من نوعها ويكشف عن اتفاقات توافق عليها المشاركين
واتساب بلس

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent