بجهود سعودي....حملات بيئية وتأهيل وإنارة الشوارع وإزالة مخلفات السيول في عدن

أعاد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لمدينة عدن رونقها، عبر حملات متواصلة لرفع أطنان من المخلفات وتنظيف الشوارع والأحياء، وإعادة تأهيل وإنارة شوارع المدينة، التي تتخذها الحكومة الشرعية عاصمة مؤقتة للبلاد، إلى جانب شفط مياه الأمطار، وتنفيذ حملات الرش الضبابي للقضاء على البعوض الناقل للأمراض.




‏‫لجنة الطوارئ التابعة للمشروع تواصل حتى اليوم تنفيذ حملة «عدن أجمل»، كي تعيد للمدينة جمالها، إذ يؤدي شباب المدينة من الجنسين والمدعومين من المشروع السعودي لتنمية وإعمار اليمن، جهوداً مكثفة لإزالة ما خلفته الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي قبل سنوات، وإصلاح ما لحق بشوارع وأحياء المدينة من أضرار، نتيجة القتال، ونتيجة تراكم المخلفات والقمامة، وانسداد مجاري السيول عقب الأمطار الغزيرة التي هطلت أخيراً على المدينة.



وتقول أمل محمد لـ«الشرق الأوسط»، «ظهرت جهود مشروع (عدن أجمل)، خلال الأمطار الأخيرة، حيث وجدنا الفرق الميدانية تنزل إلى الشوارع مباشرة، تقوم بشفط المياه، ثم تقوم بعمليات الرش، وبعدها حملة رفع المخلفات وتنظيف الشوارع، وهذا أدى إلى عدم تكرار المأساة التي حصلت من قبل».



وتضيف: «تشعر بارتياح وأنت تشاهد الشباب العاملين في الحملة يقومون بتنظيف الكورنيش والحدائق، إلى جانب الأحياء والشوارع، فهذا يعيد لعدن جزءاً من جمالها ورونقها الذي فقدته بسبب عدم الاهتمام وانتشار العشوائيات».




أما إبراهيم، وهو عامل في مطعم في مديرية الشيخ عثمان وسط المدينة، فيؤكد أن النزول الفوري للمشروع السعودي إلى الأحياء عقب الأمطار الأخيرة مباشرة جنب المديرية كارثة «حميّات وبائية»، حيث سارعت فرق «عدن أجمل» إلى شفط المياه الراكدة في كل الحارات، كما قامت فرق الرش بمكافحة البعوض الناقل للأمراض، ومعها قام المشروع برفع المخلفات وأكوام القمامة المكدسة..
بجهود سعودي....حملات بيئية وتأهيل وإنارة الشوارع وإزالة مخلفات السيول في عدن
واتساب بلس

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent