ميناء عدن.. أزمة تكدس السفن تهدد بارتفاع جديد للأسعار ومطالبات بتدخل مجموعة هائل سعيد أنعم





ميناء عدن.. أزمة تكدس السفن تهدد بارتفاع جديد للأسعار ومطالبات بتدخل مجموعة هائل

سفينة وصلت إلى الميناء في 10 ابريل، وتنتظر منذ شهرين دورها للوصول إلى المرسى لتفريغ السلع، وربما ستنتظر شهراً آخر.. واقع يلخص الأزمة





يؤدي تأخر السفن في تفريغ حمولتها وطول فترات مكوثها بحوض الميناء قبل رسوها على الأرصفة، إلى قيام شركات النقل البحري بفرض رسوم إضافية بسبب التأخر في تسليم واستلام الشحنات، وهذا سينعكس على ارتفاع أسعار السلع ونقص المخزون منها، حسب تجار وخبراء اقتصاد




يرى تجار وخبراء في الاقتصاد، أن استخدام رصيف مرسى خليج عدن البحري الذي تملكه مجموعة هائل، سيسهم في التخفيف من فترات انتظار السفن، وبالتالي معالجة التداعيات المتوقعة التي ستنعكس سلباً على أسعار السلع والوضع المعيشي للناس، لكن المشكلة أن تكلفة الرسوم هناك باهضة



تجاور ومستوردون يناشدون مجموعة هائل تخفيض رسوم استخدام رصيف مرسى خليج عدن ليتسنى للسفن المكدسة خارج الميناء، الاستفادة من رصيف المجموعة، واعتبروا أن إسهام المجموعة في معالجة أزمة تكدس السفن والتخفيف من ازدحامها، يعد عملا وطنيا جليلا، في هذه الظروف التي يعيشها اليمنيون

ميناء عدن.. أزمة تكدس السفن تهدد بارتفاع جديد للأسعار ومطالبات بتدخل مجموعة هائل سعيد أنعم
واتساب بلس

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent